Warning: mktime() expects parameter 6 to be integer, string given in /home/mhasninorg/domains/m-alhassanain.org/public_html/include/Objects/calendar/Calendar.inc.php on line 144
الدرس الثالث عشر 1427

بسم الله الرحمن الرحيم

الدرس الثالث عشر لسنة 1427 هـ . ق

للمرحوم السيد رضا الهندي (رحمه الله):

(سَلامٌ عَلى الحَوراءِ ما بَقي الدَّهرُ   وما سَطَعَتْ شَمسٌ وما أشرَقَ البَدرُ)
(سَلامٌ عَلى القَلبِ الكبيرِ وَصَبرهِ   بِيومٍ جَرَت حُزناً لَهُ الأدمُعُ الحُمرُ)
(جَرَى ما جَرَى في كربلاء وَعَينُها   تَرَى ما جَرى مِمّا يَذُوبُ لَهُ الصَّخرُ)
(لَقَدْ أبصَرَت جِسمَ الحُسَينِ مُبَضّعاً   فَجَاءَت بِصَبرٍ دُونَ مَفهُومِهِ الصَّبرُ)
 

للمنصوري:

رَأتهُ وَنادَت يابنَ أُمّي ووالدي   لَكَ القَتلُ مكتوبٌ ولي كُتِبَ الأسرُ
إلى الآن مِنكَ الجِسمُ مُلقىً عَلَى الثَّرى   عَفيراً ولا يُلفى إليكَ بها قَبرُ
أخي إنَّ في قَلبي أسَىً لا أُطيقُهُ   وقَد ضاقَ ذَرعاً عَنْ تَحَمُّلِهِ الصَّدرُ
أيَدري حسامٌ حَزَّ نَحرَكَ حَدُّهُ   بِهِ حُزّ مِن خيرِ الوَرى المُصطفى نَحرُ
عَليَّ عَزيزٌ أن أسيرَ مَعَ العِدى   وتَبقى بِوادي الطَّفِ يَصهرُكَ الحَرُّ
أخي إن سَرَى جِسمِي فَقَلبي بِكربَلا   مُقيمٌ إلى أن يَنتهي مِني العُمرُ
أخي أنتَ عَنْ جَدّي وامي وعَنْ أبي   وعَن حَسَنٍ لي سَلوةٌ وبِكَ اليُسرُ
متى شاهَدَت عيناي وجهكَ شاهَدَتْ   وجُوهَهُم الغَراءَ وانكَشَفَ الضُّرُ
ومُذ غِبتَ عَنّي غابَ عَنّي جَميعُهُمْ   فَفَقدُكَ كسرٌ لَيس يُرجى لَهُ جَبرُ
 

 

زينب نادت المَظلوم يبن اُمّي كسرني البين   كسره المايفيد اعلاجْ ليها وجرحْ يبگه اسنين
إبوجهك چنِت يبن اُمّي أشاهد جدّي المُختار   وشُوف الطاهره اُمّي وخوي الحَسَن والكَرَار
اوبوجودك يخوبه احسين چن ما خِلَت مِنها الدّار   اشلون النُّوب باصِرني مِنْ بعدكْ ينور العينْ
 

 

بيمن بَعَدْ أتسَلَّه ونتَه اللّي چنِت سَلوه   إلى عن كل هلي وگومي يطيب الذّات والخوَّه
ما تگعد تِصِد ليَّه او تشوف إفراگك اشسَوه   إبحالي وچنّي مو زينب الچنت إمخَدّره يحسين
بعد شتفيدني الونّه لو وَنّيت والحَسرَه   وآنه اللي انهدِم بيتي او ركن اللايذه إبكتره
من بعدَك يَبُو السَّجاد كسر الگلب شيجبره   ما ينجبر يبن اُمّي أو ياتالي هلي الطيبين
 

إنا لله وإنا إليه راجعون

«وسَيَعلَمُ الذينَ ظَلَموا أيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبونْ»

عزائُنا لإمامِنا المهديِّ عليه السلام والموالينَ بمرورِ ذِكرى وَفاةِ السَّيِّدَةِ المَظلومَةِ زَينبَ الكُبرى عليها السلام .

مَولِدُها الشَريفُ في المدينةِ المنورة بَعدَ شَقِيقَيها الإمامَينِ الحَسنينِ عليهما السلام

رَبيبةِ الخمسةِ أصحابِ الكِسا   تَالِيَةِ الزَهراءِ سَيِّدَةِ النِّسا
 

ولُقِبَّتْ بالكُبرى لِلفَرقِ ما بينَها وبينَ مَنْ سُمِيَّتْ مِنْ أخَوَاتِها باسمِها.

الصدّيقةُ الصُّغرى لِلفَرقِ ما بينَها وبينَ أُمها الصديقةِ الكُبرى، العَقيلَة الموثَّقة العارفة. العالمة غير المعلَّمة وعابدَة آل عليّ حَقاً.

يُحارُ الباحِثُ في أيِّ بُعدٍ من أبعادِ حياتِها الكريمةِ يَبحَثُ وكلّها جديرٌ بالبَحثِ والإقتداء.

وناهِيكَ عَنْ مواقِفِها المُهِمَة في نَهضةِ شقيقها المُفَدى سيد الشّهداء في كربلاء والكوفة والشام.

تَقِفُ أمامَ الإمبراطور يزيدَ الذي كانَ يحكمُ الشَرقَ لتقولَ لَه:

(وَلَئِنْ جَرَّت عَليَّ الدَّواهي مُخاطبتك إنّي لأَستَصغِر قَدْرَكَ وأستَعظِمُ تَقريعَكَ وأستكبرُ تَوبيخَكَ لَكنِ العُيونُ عَبْرى والصُدورُ حَرّى ، كِد كيدَكَ وناصِبْ جهدَكَ فَوَ اللهِ لا تَمحُوا ذِكرَنا ولا تُميتُ وَحْينا ولا تَدرِكُ أمَدنا) .

أجَلْ لَقَدْ كانت على مُستَوى المسؤولية وأدَّتْ رسالتَها إلى أنْ تُوفيّت في النِصفِ من رَجب عام 62 هـ عن 57 عاماً من عُمرها الشّريف ولا عَجَبَ إذا عاشَتْ قليلاً بعدَ مأساةِ كربلاء بل العَجَب انها كيفَ عاشَتْ، لكن لكلِ أجَلٍ كتاب فَتِلْكَ المآسي تَهِدُّ الجِبالَ وتضعفُ عنها اقوياءُ الرجال. أمُّ المصائب كعبةُ الرَّزايا، فَتَحَتْ عينَها على المصائِبِ،

فَمِنْ مُصابِ جَدِها الرسول   إلى مُصابِ أمِّها البَتولِ
 
إلى مُصابِ المُرتضى أَبيها   فالمُجتبى أفديهمُ أخيها
 

 

وهكذا ولا تَسَلْ عَن كربلا   كَرْبٌ على اسمِها تَماماً وَبَلا
 

 

ساعدَ اللهُ قَلْبَها ولسانُ حالِها :

انا نايحه او عُمري تصرّمْ   عليه المُصايب طبك والهمْ
اول مصيبت جدنه الاكرمْ   او ثاني امصيبه امصيبة الأمْ
والثانية بويه الغَشَمْشَمْ   والرابعة الي مات بالسَّم
وامصيبتك يحسين اعظم   شفتك على الغبرة امخذّم
 

مخضُوب شيبك باحمر الدَّمْ

ابوذيه : وراهم :

احبابي كوّضوا وانَه وَراهُمْ   اتراب الِّلحِدْ غَطَّاهُمْ وَراهُم
بَعد هيهات اشوفَنْهم وَراهُمْ   جَنْ مِثلِ الحِلِم مَرَّوا عَليَّهْ
 

 

من لي حماً بعدَ الحُسينِ وَمُعتصمْ   إن حَلَّ خَطبٌ فادحٌ وَبِنا ألَم
ناديتُ لَمّا غابَ بدرُ سَمى الكرمْ   يا غائباً عَنْ أهلِهِ أتعودَ أمْ
 

تَبقى إلى يومِ المَعادِ مُغيبا

 

 

وَنقيمُ في جَور الزمان وَذُله   يا منيةَ العاني وكعبةَ نَيْلِهِ
كمْ غائبٍ سرَّ القبيل بوصلِهِ   يا ليتَ غائِبنا يعودُ لأهلهِ
 

فنقول أهلاً بالحبيبِ وَمَرحَبا