Warning: mktime() expects parameter 6 to be integer, string given in /home/mhasninorg/domains/m-alhassanain.org/public_html/include/Objects/calendar/Calendar.inc.php on line 144
الدرس الخامس و العشرون 1433

بسم الله الرحمن الرحيم

الدرس:الخامس والعشرون

الليلة الحادية عشرة من المحرم الحرام

26 / ذو القعدة / 1433 هـ . ق

 

القصيدة للشيخ عبد الحسين شكر (رحمه الله):

لم انسَ زينبَ بعدَ الخدرِ حاسرةً   تُبدي النياحةَ ألحاناً فألحانا
مسجورةَ القلبِ إلاّ أنّ أعيُنَها   كالمعصراتِ تصبُّ الدمعَ عِقيانا
تدعو أباها أميرَ المؤمنينَ ألا   ياوالدي حكمت فينا رعايانا
وغابَ عنا المحامي والكفيلُ فمن   يحمي حِمانا ومن يؤوي يتامانا
ان عسعس الليل وارى بذلَ أوجهِنا   وان تنفسَ وجهُ الصبحِ أبدانا
ندعوا فلا أحدٌ يصبو لدعوتنا   وإن شكونا فلا يُصغى لشكوانا
قم يا عليُّ فما هذا القعودُ وما   عهدي تغضُّ على الإقذاءِ أجفانا
فانهض لعلك من أسر أضر بنا   تفكنا وتولى دفن قتلانا
وتنثني تارةً تدعو مشائخَها   من شَيبَةِ الحمدِ أشياخاً وشبانا
قوموا غِضابا من الاجداثِ وانتدبوا   واستنقِذوا من يدِ البلوى بقايانا
 

* * *

(نعي)

يبويه علينه چلچل الليل   واحنه حريم بلا رياجيل
وازلامنه كلها مچاتيل   اوعباس مرمي ابغير تغسيل
 

والحسين بي مثلو تمثيل

(فائزي)

امسه المسه والنار ماخلت لنا اخيام   وصيوان ماظل تلتجي ابفيه هالايتام
اگبل علينه الليل وازدادت الوحشه   او ماشوف غير ايتام تتصارخ ابدهشه
وشيخ العشيره احسين محد شال نعشه   مطروح وابجنبه علي الاكبر او جسام
 

(ابوذية)

جسمي امن الحزن يا ناس ينهار   او دمع العين علوجنات ينهار
عسنك لا تجي يا ريت ينهار   ابشمس وعداي تتفرج عليه
 

(تخميس)

قضى وبسيفِ الشمرِ أرواهُ وردَهُ   عفيرَ المحيا ممكناً فيهِ حدَّهُ
ولو أبصَرَت عيناكِ في التربِ خدّهُ   إذن للطَمتِ الخدّ فاطمُ عندهُ
 

وأجريتِ دمعَ العينِ في الوَجناتِ

بعض ما قيل

فيما حدث في العالم بعد قتل الامام الحسين (عليه السلام)

لما قتل الحسين كسفت الشمس كسفة بدت الكواكب نصف النهار.

ولما قتل الحسين لم يبق في بيت المقدس حصاة الا وجد تحتها دم عبيط.

ولما قتل الحسين بن علي أمطرت السماء ترابا أحمرا.

ولما قتل الحسين أمطرت السماء دما .

لما قتل الحسين مطرت السماء مطرا كالدم احمرت منه البيوت والحيطان.

لما قتل الحسين بكت عليه السماء وعلامتها حمرة أطرافها.

ولما قتل الحسين بن علي عليه السلام مطرت السماء مطرا كالدم احمرت منه البيوت والحيطان، فبلغ ذلك البصرة والكوفة والشام وخراسان حتى كنا لا نشك أنه سينزل العذاب.

ولما قتل الحسين بن علي مطرت السماء دما، وأصبح كل شئ لنا ملآنا دما.

ولما قتل الحسين سمعت مناد يا ينادي من جبانة - يعني المقبرة:

أيها القوم القاتلون جهلا حسينا   أبشروا بالعذاب والتنكيل
كل من في السماء يدعو عليكم   من نبي وحافظ ورسول
قد لعنتم على لسان ابن داود   وموسى وصاحب الإنجيل
 

ولما قتل الحسين بن علي احمرت آفاق السماء أربعة اشهر.

قال زيد: واحمرارها بكاؤها

ولما قتل الحسين (عليه السلام) أمطرت السماء دما وحبابنا وجرارنا صارت مملوة دما.

وقال قرطة بن عبيد الله مطرف السماء يوما نصف النهار على شملة بيضاء فنظرت فإذا هو دم وإذا هو اليوم الذي قتل فيه الحسين.

وقال الامام الصادق (عليه السلام): بكت السماء على الحسين أربعين يوما بالدم.